كشفت فيديوهات من داخل سجن رومية بلبنان انتفاض نزلاء السجن ضد الإهمال الطبي داخل السجن، ورفعوا أصواتهم بالصراخ والطرق على الأبواب بعد حدوث حالات إغماء لحالات مصابة بفيروس كورونا.

وزار نقيبا الأطباء والمحامين في بيروت شرف أبو شرف وملحم خلف سجن رومية أمس الأحد، وأصدرا بيانا مشتركا طالبا فيه بضرورة اتخاذ إجراءات سريعة لمكافحة تفشي فيروس كورونا، تفادياً لوقوع كارثة إنسانية لن تبقى محصورة داخل جدران السجن.

بالمقابل تنكر الحكومة اللبنانية ومن خلال وزير الداخلية صحة ما وجود حالات كورونا بين المعتقلين وغالبيتهم مع (السنة) وقال وزير الداخلية اللبناني إن "سجناء في رومية يعيشون في رفاهية"!.

وتتحدث أسر المعتقلين إن الإعلام المحسوب على المسيحيين يتعامل مع كورونا في "رومية" بلا مبالاة ويحاول التخفيف من خطره، ويتغاضون عن الكارثة التي حلت بالسجناء وأهلهم.
وأضافوا أن "ميشال عون رئيس الجمهورية هو من يعارض العفو عن المعتقلين وإخراجهم".