جددت "كتائب القسام"، الذراع العسكرية لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اليوم الأربعاء، التأكيد على أنّ الاحتلال الصهيوني سيدفع ثمن أي عدوان على الشعب الفلسطيني ومواقع المقاومة العسكرية.

وجاء تأكيد القسام هذا في بيان مقتضب، بعد ساعات قليلة من القصف الصهيوني الذي استهدف مواقع للمقاومة شمالي ووسط قطاع غزة، والذي ردت خلاله المقاومة على هذا العدوان بتثبيت قاعدة أنّ "القصف الصهيوني سيقابله رد من المقاومة".

وقالت الكتائب: "قد كان وسيظل الرد مباشراً، فالقصف بالقصف، وسنزيد ونوسع من ردنا بقدر ما يتمادى الاحتلال في عدوانه".

وأطلقت المقاومة صباح الأربعاء رشقات من الصواريخ تجاه مستوطنات ما يعرف بـ"غلاف غزة"، بينما كان الطيران الحربي والمروحي الإسرائيلي يستهدف مواقعها.

وأعلنت فصائل المقاومة في أكثر من مرة أنها سترد على كل اعتداء على قطاع غزة يطاول مواقعها والفلسطينيين، وأنها لن تسمح للاحتلال بتغيير قواعد الاشتباك.

وكانت طائرات حربية ومروحية صهيونية قصفت فجر وصباح اليوم الأربعاء، عدداً من مواقع المقاومة الفلسطينية في شمالي ووسط قطاع غزة. واستهدفت غارة إسرائيلية صباحاً موقعاً عسكرياً لحماس شرقي جباليا شمال القطاع، وفق ما أعلنت مصادر أمنية.

وفجراً استهدفت الطائرات المروحية موقع عسقلان التدريبي شمال القطاع بعدد من الصواريخ، ثم قام الطيران الحربي بقصف المكان بعدد من الصواريخ.

وقصفت طائرات الاحتلال موقع التل العسكري غربي مدينة دير البلح وسط القطاع بعدد من الصواريخ.

وقال متحدث باسم جيش الاحتلال إنه تم قصف 10 أهداف في غزة بينها مصنع لإنتاج وسائل قتالية ومتفجرات بالإضافة الى مجمع عسكري تابع لحماس يستخدم لتدريب وتجارب صاروخية. ولم يسجل وقوع إصابات في الجانب الفلسطيني خلال العدوان الصهيوني.