قال تقرير صادر عن مكتب الأمم المتحدة للشئون الإنسانية، إن 730 ألف شخص تضرروا من فيضانات السودان بشكل خطير، في أسوأ أزمة منذ عقود.
وتناول تقرير مكتب "أوتشا"، أوضاع السودان في ظل الفيضانات المستمرة منذ بدء موسم الأمطار الخريفية، في يونيو الماضي.

وأشار إلى فقدان أكثر من 100 شخص حياتهم، وتجاوز عدد المتضررين بشكل خطير 730 ألفا حتى 16 سبتمبر الجاري، وتسببت الأمطار الغزيرة على مدى أسابيع في حدوث وفيات ونزوح وتدمير هائل للبنية التحتية الرئيسية، وسبل العيش في جميع أنحاء البلاد.

وأفادت أن "الجهات الفاعلة الإنسانية" وصلت إلى ما لا يقل عن 320 ألف شخص بالمساعدات الضرورية، بما في ذلك المأوى والمياه النظيفة والخدمات الصحية.

وأرسلت عدة دول أبرزها تركيا وقطر ومصر والعراق والسعودية،  مساعدات عاجلة إلى السودان، لمواجهة آثار السيول والفيضانات التي ضربت البلاد وتسببت بتشريد آلاف السكان.

وفي 5 سبتمبر الجاري، أعلن مجلس الدفاع والأمن السوداني، حالة الطوارئ في أنحاء البلاد، لمدة 3 شهور، لمواجهة السيول والفيضانات، واعتبرها "منطقة كوارث طبيعية".