واصل نظام الانقلاب بقيادة عبدالفتاح السيسي إجرامه بحق المصريين الرافضين لحكمه داخل مصر وخارجها، إذ أعلنت وسائل إعلام كويتية عن تسليم السلطات الكويتية 3 معارضين مصريين مقيمين في البلاد لمصر، بتهمة الدعوة للتظاهر ضد قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي.

وبحسب  موقع صحيفة "القبس" الكويتية، فإن جهاز أمن الدولة في الكويت القبض على 3 مصريين -لم تذكر أسماءهم- في محافظة الفروانية، كانوا قد دعوا الشعب المصري إلى التظاهر عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي وقت سابق، سلمت السلطات الكويتية، العشرات من المنتمين لجماعة "الإخوان المسلمون"، إلى مصر، أبزهم ترحيل  8 مصريين معارضين في يوليو 2019، بدعوى انتمائهم لجماعة "الإخوان المسلمون". كما سلمت أيضا في نفس ذات العام كلا من أحمد عبدالموجود خضيرى محمد، وعلى حمودة حسن عبدالعال، وهما مطلوبان في القضية الهزلية رقم 4903 لسنة 2014 جنايات ثاني سوهاج، وصادر ضدهما حكم بالسجن المشدد 10 سنوات بزعم القتل العمد والانضمام لجماعة أسست على خلاف أحكام القانون.

الإخفاء القسري

وفي الداخل تتصاعد الاستغاثات من الانتهاكات التي تمارسها سلطات الانقلاب، حيث أطلقت أسرة  الشيخ عبدالفتاح فرج موسى سليمان، وكيل وزارة الأوقاف سابقا بمحافظة كفر الشيخ، نداء استغاثة لكل من يهمه الأمر بالتحرك للكشف عن مكان احتجازه القسرى منذ اعتقاله يوم 1 سبتمبر 2020 عند قدومه لاستخراج بطاقة الرقم القومي من المنصورة بالدقهلية.

وأكدت أسرة الشيخ أنها خاطبت النائب العام والمحامى العام بكفر الشيخ وعددا من المنظمات الحقوقية للقيام بدورها لرفع الظلم الواقع عليه وسرعة الكشف عن مكان احتجازه والإفراج عنه. وأضافت أنها لن تتهاون في أى وقائع تثبت تعرض لأى شكل من أشكال التعذيب، وأنها ستواصل تحركها على جميع الأصعدة حتى يرفع الظلم الواقع عليه. وتطالب أسرة الشيخ بالكشف عن مكان احتجازه والتحقيق فى جريمة إخفائه قسريا والافراج عنه ووقف الانتهاكات والجرائم التي  لا تسقط بالتقادم.

كما نددت منظمات حقوقية استمرار الجريمة نفسها بحق  منار عبدالحميد أبوالنجا "وزوجها وطفلها " البراء"، وعلى الرغم مرور نحو عام ونصف على جريمة الاختطاف،  إلا أن قوات الانقلاب ترفض الكشف عن مكان احتجازهم وأسبابه، كانت قوات الانقلاب قد اعتقلت الضحايا من منزلهم بالإسكندرية يوم  ٩ مارس ٢٠١٩ وإلى الآن غير معروف مكان احتجازهم.

محاكمات

وعلى صعيد المحاكمات الهزلية تواصل اليوم الاثنين محكمة جنح أمن دولة طوارئ بلبيس نظر جلسات محاكمة عدد من المعتقلين من أبناء مركز بلبيس على خلفية اتهامات ملفقة بعد اعتقالهم بشكل تعسفى، بينهم كل من: أحمد بكري عبدالرحمن، محمد رمضان جمال، سعيد محمد الشافعي وآخرين".

فيما تعقد غرفة المشورة للنظر فى تجديد حبس عدد من المعتقلين المقيمين بعدة مراكز ومدن بينهم العاشر من رمضان وديرب نجم والزقازيق. فمن مدينة العاشر تنظر تجديد حبس "ضياء شعبان سليمان، فوزي عبده محمد، عبدالودود محمد، أحمد محمد محمد نور"، ومن ديرب نجم "شريف زكريا عامر، أحمد عبدالحافظ محمد، عبدالرحمن ابوالنجا محمد "ومن منيا القمح "رضا محمد على، صلاح السيد سليمان". ومن الزقازيق "خالد محمد عبدالفتاح، أحمد عثمان سعيد، أحمد صلاح عطوة، سعيد محمد عبدالمطلب، علاء مكاوى محمد".

فيما جددت محكمة جنايات الزقازيق الحبس 45 يوما لـ20 معتقلا تم عرضهم عليه بغرفة المشورة أمس الأحد.