تسبب حملة يقوم عليها هنود من الهندوس في؛ سحب شركة مجوهرات هندية إعلانا تليفزيونيا يصور زوجين مختلفي الديانة للترويج لمنتجاتها، وذلك بعد تعرض الإعلان لانتقادات شديدة على وسائل التواصل الاجتماعي.

وأظهر الإعلان الخاص بعلامة "تانيشق" التجارية، عروسًا هندوسية تحضر الحفل السابق على ولادة طفلها نظمه أهل زوجها المسلمون. وتعرض الإعلان لحملة انتقادات واسعة ضمن ما يطلق عليه مواجهة الترويج لـ"جهاد الحب"، وهو مصطلح تستخدمه الجماعات الهندوسية المتطرفة التي تتهم المسلمين باستهداف الهندوسيات لتحولهن للإسلام عن طريق الزواج.

وأمام انتشار زواج الهندوسيات من مسلمين، رحب هنود بمقاطعة العلامة التجارية لـ"تانشيق" واعتبروها التفاف، ولم تعلق الشركة علنًا على قرارها بسحب الإعلان.

ويتعرض المسلمون الهنود في بلادهم إلى تحريض وكراهية وتمييز يزداد يوميا على أيدي الهندوس المتطرفين، ورغم نسبة المسلمين بالهند أكثر من 14% من السكان بما يقارب 186 مليون نسمة.