يعرض مهرجان قازان الدولي للسينما الإسلامية عام 2020، بجمهورية تتارستان-أونلاين لظروف كورونا- فيلم "قفزة أخرى"، وهو عمل مشترك بين إيطاليا وسويسرا ولبنان، حصل على جائزة خاصة من نقابة نقاد السينما في روسيا. ويتحدث هذا الفيلم عن الشابين الفلسطينيين جهاد وعبد الله، اللذين أسسا فريقا للوثابة أو Parkour في غزة عام 2005 في رغبة بالهرب من الحرب والقضايا الاجتماعية وعدم الاستقرار.

واستقبلت مهرجان السينما الإسلامية الفريد من نوعه أفلاما عربية من مصر والمغرب وليبيا ولبنان وجيبوتي. وقالت المديرة التنفيذية للمهرجان ميلاوشا أيتوغانوفا إن "من ميزات مهرجان هذه السنة هي مشاركة عدد كبير من المخرجات النساء وبالطبع عندما تخرج المرأة فيلما تتغير زوايا التركيز فيه.
ومن الموضوعات الحيوية هذه السنة قضية سوء التفاهم بين الأجيال والتعامل مع الأطفال، وكذلك عدم مساواة المرأة في المجتمعات الشرقية وحقوقها".

حملة للتعريف بالنبي
ونقلت شبكة الألوكة عن موقع روسي، تنظيم مجموعة من مسلمي تتارستان التابعة لروسيا حملةً تعريفيَّةً في حبِّ سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، في أحد أحياء مدينة قازان عاصمة تتارستان، وذلك بالتزامن مع شهر ربيع الأول وذكرى مولد نبيِّ الهدى.
وتضمنت الحملة متطوعين ومتطوعات مسلمين، يوزعون كُتيِّباتٍ صغيرة تحتوي على خطبة الوداع التي ألقاها سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم في أثناء حَجَّةِ الوداع يوم عرفة من جبل الرحمة، كما قام المتطوعون بالتحدث مع الناس حول صفات النبي صلى الله عليه وسلم، والعطف والرحمة في الإسلام.

وطبعت دار نشر "Khuzur" التابعة للإدارة الدينية الإسلامية في تتارستان الكتيبات الصغيرة التي تحتوي على خطبة الوداع باللغتين التترية والروسية؛ وذلك لمساعدة المسلمين المشاركين في الحملة التعريفية بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم.
وفي سياق الحملة، نفذ القائمون على مسجد "ياردام" بالعاصمة عددا من المحاضرات والخطب، التي تحتوي على قصص ومشاهد من حياة النبي محمد صلى الله عليه وسلم.
وتستعرض الحملة سيرة النبي صلى الله عليه وسلم بكل ما تحتويه من أحداث ومواعظَ وإضاءاتٍ يحتذي بها المسلمون في كل وقت وحين، بجميع مناحي الحياة.

مفتي قازان
وقبل يومين انتقد مفتي جمهورية تتارستان ذاتية الحكم في روسيا، كامل ساميغولين، تصريحات الرئيس الفرنسي سيء الذكر إيمانويل ماكرون المناهضة للإسلام والرسوم الكاريكاتورية المسيئة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم. وذلك ضمن فعالية أقيمت الخميس، في مسجد "مرجاني" في العاصمة قازان، بمناسبة ذكرى المولد النبوي.

وشهدت الفعالية حضور مفتي تتارستان إلى جانب إمام المسجد منصور جلال الدين، وطلبة وفنانين. وقال: "على سبيل المثال من يطلب كلامًا سيئًا بحق أمنا أو أبونا، فإننا نغضب. وطبعًا إذا تكلم أحد على إمام الكائنات (الرسول محمد) فإننا لن نبقى صامتين، وعلينا اتخاذ موقف ولو بقلوبنا".