قررت محكمة مالمو الإدارية بالسويدية إلغاء قرار حظر ارتداء الحجاب المفروض في المدارس من قبل بلدية "سكوروب" في ولاية أسكونة جنوبي السويد.

وأكدت المحكمة أن الحظر يتعارض مع أحكام الدستور وحرية الدين في السويد.

وكانت أمانة المظالم لشؤون التمييز في السويد (DO)، طالبت الاثنين الماضي في بيان، برفع الحظر لأنه لا يتوافق مع الدستور.

وفي ديسمبر 2019، فرض مجلس بلدية "سكوروب" حظراً على ارتداء الحجاب في المدارس للطالبات اللاتي لا تتجاوز أعمارهن 13 عاماً.

وتعليقًا على الحظر، قال ماتياس ليدهولم، مدير مدرسة "براستاموسا" في "سكوروب"، في تصريحات: إنه لا يعترف بالحظر، ولن يطبقه في مدرسته.

وفي فبراير الماضي، تلقى ليدهولم، تهديدات بالقتل وتعليقات كراهية على مواقع التواصل الاجتماعي، إثر رفضه تطبيق قرار البلدية.

ويعاني ملسمو السويد من اضطهاد ومنع في إطار حملة الإسلاموفوبيا، ففي أكتوبر الاضي أقدم عدد من الشبان السويديين على إحراق نسخة من القرآن الكريم في ساحة عامة أمام مبنى الحكومة والبرلمان بالعاصمة ستوكهولم.

كانت مدينة مالمو الواقعة أقصى الجنوب السويدي، والمحاذية للعاصمة الدنماركية كوبنهاغن، شهدت مطلع سبتمبر الماضي، موجة احتجاجات عنيفة إثر إقدام مؤيدي الدنماركي راسموس بالودان، على إحراق نسخ من القرآن الكريم في حي روسنغورد ذي الأغلبية المهاجرة.
جاء ذلك بعد رفض ستوكهولم السماح لليميني بالودان بدخول أراضيها، بعد تهديداته بـ"حرق القرآن بنفسه في الأراضي السويدية".