أصدرت محكمة تركية، الأربعاء، حكما بالسجن مدى الحياة بحق عدد من الضباط العسكريين العاملين في الحرس الرئاسي، بتهمة المشاركة بمحاولة الانقلاب الفاشلة في البلاد في 15 يوليو 2016.

ويندرج الضباط السابقون ضمن مجموعة 497 عسكريا مشتبها بهم، خدموا في الحرس الرئاسي، بحسب ما ذكرته صحيفة "صباح".

وأصدرت محكمة الجنايات المشددة الـ19، حكما على العقيد السابق محمد تانجو بوشور، الذي قاد اقتحام مبنى التلفزيون الرسمي التركي "تي آر تي"، إلى جانب المقدم السابق أوميت قينشر بالسجن المشدد مدى الحياة مرتين، بتهمة "انتهاك النظام الدستوري".

كما أصدرت المحكمة قرارا، بالسجن المشدد مدى الحياة، على الرائد السابق فدكار أكشا، الذي قاد الفريق الذي داهم مقر قيادة الأركان العامة في الفوج الرئاسي.

وحكمت المحكمة بالسجن المشدد مدى الحياة على المقدم أمين جوفين الذي توجه من أنقرة إلى مرمريس مع المستشار العسكري لأردوغان علي يازجي في 15 يوليو، بتهمة محاولة القضاء على النظام الدستوري إضافة إلى السجن 16 عاما و8 أشهر بتهمة المساعدة على اغتيال الرئيس.

فيما حكم على قائد فوج الحرس الرئاسي السابق العقيد محسن كوتسي باريش، أحد الشخصيات البارزة في القضية بالسجن 30 عاما.

وحكمت المحكمة بالسجن المشدد مدى الحياة على الرائد السابق عثمان كولتار قائد وحدة كوماندوز للحرس الرئاسي والمسئول عن أمن القصر الرئاسي، بتهمة "مخالفة النظام الدستوري"، إلى جانب ثلاثة آخرين حكم عليهم بالسجن 16 عاما و8 أشهر، و13 عاما، و15 عاما.

وتتهم السلطات التركية، منظمة "جولن" وزعيمها فتح الله جولن المقيم في الولايات المتحدة، بمحاولة الانقلاب في تركيا منتصف عام 2016.