نشر نشطاء على مواقع التواصل وصية الشهيد الشيخ مصطفى السيد القرفش أحد شهداء إعدامات كرداسة والذي أوصي بنشرها بعد وفاته رغم أنه كتبها قبل صدور أول حكم بالإعدام بحقه و19 آخرين من قاضي الاعدامات محمد شيرين فهمي في يوليو 2017.
ودارت الرسالة عن أن المحنة كانت منحة بالتوبة الصادقة وتحلله من أصحاب الحقوق، والعفو عما فات وكان الأبرز تأكيده البراءة من الدماء التي حكوم بالإعدام عنها.
نص الوصية

بسم الله الرحمن الرحيم هذه الورقة تنشر على النت حال وفاتي

من الفقير الى عفو ربه مصطفى السيد القرفش الى مشايخي، طلابي، عائلتي، اصدقائي، اصحاب الحقوق علي

 احمد ربي جلا وعلا ان منحني في ظل هذه المحنه التي مررت بها الوقت الكافي لمراجعه نفسي والندم على ما فات والتوبة الصادقة فلله الحمد والفضل --

 - ويبقى علّي التحلل من اصحاب الحقوق علّي وانا بين يدي رب عفو غفور

- فمن كان له حق علّي فليمتثل قوله تعالى (....فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ ۚ ...)

(......وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلا تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ)

من كان في نفسه شيء مني فسأقابله يوم القيامة بتوبة صادقة والله سيعطيه من العطايا حتى يرضى

- وصيتي لكم بتقوى الله والدعاء لي بظهر الغيب واقاله العثرات والعفو عما فات

والبر والنصح لأبنائي والصبر عليهم

 أشهد الله أنى بريء من هذه الدماء التي اتهمت فيها وجميع أهل بلدي يعرفون ذلك بفضله

- من كان له دين عليه فليراجع اخواني أ /سمير أ/ عادل الحاج/ جمال ومعهم ابنائي عبد الله وعبد الرحمن

- جزى الله خيرا من قدم لي نصح وسامحه وعفا وغفر الله لمن تكلم في حقي

- ويبقى ثناء خاص لأهل الفضل للشيخ خالد الشيخ يوسف الشيخ فيصل وأخي شوقي

لن يكفأكم الا الله القادر، اوصيكم بعبد الله وعبد الرحمن واخواتهم استودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه

كتبه مصطفى السيد القرفش

اول ايام عيد الفطر 1438 هـ الموافق 25 يونيو 2017