قمعت قوات الاحتلال الصهيوني مساء الأحد، مسيرة في مدينة القدس، رافضة لتهجير أسر فلسطينية من حيّ الشيخ جراح من منازلهم لصالح مستوطنين.

ونقلت "الأناضول" أنّ شابًا فلسطينيًا أصيب في يده بقنبلة صوت ألقاها جنود صهاينةتجاه المشاركين بالمسيرة.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية، أنّ "العشرات من الناشطين والمواطنين شاركوا في المسيرة، وعبروا عن رفضهم لقرارات الاحتلال، مرددين شعارات ضد الاستيطان وطرد السكان".

ودعا المشاركون إلى تصعيد المقاومة الشعبية في الحي والعمل على تكثيف التضامن مع أهاليه، وقالوا إنه "يتعرض لأبشع سياسات التطهير العرقي في القدس"، حسب المصدر.

وفي وقت سابق الأحد، أجلت المحكمة العليا الصهيونية، إصدار قرارها بشأن العائلات المقدسية المهددة بالإخلاء من منازلها في حي الشيخ جراح بمدينة القدس المحتلة، لصالح جمعيات استيطانية، وأمهلت الطرفين 4 أيام (أي حتى الخميس المقبل)، للتوصل إلى اتفاق بينهما، قبل أن تصدر قرارها النهائي.