شارك العشرات من الفلسطينيين في قطاع غزة، الأحد، في وقفة، تضامنا مع مدينة القدس المحتلّة، في مواجهة اعتداءات قوات الاحتلال الصهيوني على المدينة والمسجد الأقصى.

وردد المشاركون في الوقفة، التي نظّمتها لجنة القوى الوطنية والإسلامية (تضم أغلب الفصائل الفلسطينية) بمدينة غزة، هتافات مناصرة للقدس وسكانها والمسجد الأقصى.

وقال محيي الدين أبو دقة، العضو بمنظمة الصاعقة (فلسطينية قومية)، في كلمة نيابة عن الفصائل: "نؤكد دعما ومساندتنا لأهلنا في مدينة القدس".

وأضاف: "الفلسطينيون لن يستسلموا ولن يفرّطوا بحقوقهم أو أرضهم، وندعو لفرض انتصار جديد، يوم الإثنين، عند اقتحام المستوطنين للمسجد الأقصى".

وكانت جماعات استيطانية أعلنت عزمها تنفيذ اقتحام كبير للمسجد الأقصى في 28 رمضان الموافق 10 مايو الجاري، بمناسبة ما يسمى "يوم القدس" العبري (يوم احتلال المجرمين الصهاينة للقدس الشرقية عام 1967).

وأكد أبو دقة على ضرورة تكاتف الجهود نصرةً للقدس في مواجهة المخططات الصهيونية.

وأعرب عن تطلعات الفصائل لـ"انتفاضة عربية إسلامية لحماية القدس وفلسطين".

وطالب أبو دقة، الرئيس الفلسطيني محمود عباس، بتشكيل "القيادة الموحّدة للانتفاضة الشعبية الفلسطينية لمواجهة العدو".

كما ناشد المؤسسات الدولية "بالخروج عن صمتها وعدم الانحياز للاحتلال فيما يحدث بمدينة القدس".

واندلعت، السبت، مواجهات عنيفة بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال، في منطقة "باب العامود" أحد أبواب المسجد الأقصى، ما أسفر عن إصابة نحو 100 فلسطيني.

وتشهد مدينة القدس منذ بداية شهر رمضان، اعتداءات تقوم بها قوات الاحتلال والمستوطنون، خاصة في منطقة "باب العامود" وحي "الشيخ جراح".