أكد السودان، الإثنين، على استخدامه كل الوسائل القانونية للدفاع عن مصالحه المشروعة وأمنه القومي واستخدام موارده المائية، وذلك على خلفية أزمة السد الإثيوبي.

جاء ذلك في اجتماع اللجنة العليا لمتابعة السد الإثيوبي برئاسة عبد الله حمدوك، وفق وكالة السودان للأنباء.

ووفق الوكالة، شدد حمدوك على رفض السودان للملء الأحادي الجانب للسد الإثيوبي، دون التوصل لاتفاق قانوني ملزم.

وأشار إلى التهديد المباشر الذي يشكله الملء على سد الروصيرص (سد سوداني على النيل الأزرق) وعلى مشروعات الري ومنظمات توليد الطاقة والمواطنين على ضفة النيل الأزرق.

ووافق الاجتماع على خطط وبرامج فريق تفاوض وزارتي الخارجية والري على استخدام كل الوسائل القانونية أمام مختلف الهيئات القانونية والدولية للدفاع عن مصالح السودان المشروعة وأمنه القومي وقدرته على تخطيط وتنظيم استخدام موارده المائية لمصلحة شعبه، دون تفاصيل.

وتصر إثيوبيا على ملء ثانٍ للسد في يوليو وأغسطس المقبلين، بعد نحو عام على ملء أول، حتى لو لم تتوصل إلى اتفاق.

بينما يتمسك السودان ومصر بالتوصل أولا إلى اتفاق ثلاثي، للحفاظ على منشآتهما المائية، وضمان استمرار تدفق حصتيهما السنوية من مياه نهر النيل.