أصيب، مساء الخميس، شاب بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط خلال المواجهات المندلعة بالقرب من جبل صبيح ببلدة بيتا جنوب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

وذكرت مصادر محلية أن شابًا أصيب بيده برصاص الاحتلال المغلف بالمطاط، خلال مواجهات مع الاحتلال والشبان الثائرين بالقرب من جبل صبيح حيث بؤرة "افيتار" الاستيطانية.

وأشارت المصادر أن جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص الحي بكثافة في منطقة الهوتة؛ حيث تركزت المواجهات هناك.

وسبق إصابة الشاب اعتقال قوات الاحتلال للشاب قصي جهاد برهم في منطقة المواجهات، واقتياده الى جهة غير معلومة.

ويواصل الشبان وأهالي بلدة بيتا فعاليات الإرباك الليلي، للتصدي لمحاولة المستوطنين الاستيلاء على أراضي جبل صبيح وإقامة بؤرة استيطانية جديدة على رأس الجبل

ورصد تقرير دوري أعدته الدائرة الإعلامية لحركة "حماس" بالضفة (748) عملًا مقاومًا متنوعًا ضد الاحتلال ومستوطنيه خلال يونيو الماضي، شهدت خلالها محافظة نابلس (26) عملية إرباك ليلي ضد قوات الاحتلال والمستوطنين.

ويشهد محيط جبل صبيح فعاليات واسعة من الإرباك الليلي الذي ينفذه ثوار بلدة بيتا، ويمتد حتى ساعات متأخرة من الليل.

ومنذ حوالي شهرين ونصف تشهد بيتا مواجهات يومية في منطقة جبل صبيح بين جنود الاحتلال وشبّان فلسطينيين، وتشتد في ساعات الليل؛ في محاولة لطرد المستوطنين من المكان.

واستشهد خلال المواجهات 4 من الشبان، وأصيب المئات منهم العشرات بالرصاص الحي.