كشف مصدر قضائي تونسي، عن إخلاء سبيل 4 أشخاص من منتسبي حركة النهضة، الجمعة، بعد عرضهم على قاضي التحقيق بتهمة محاولة القيام بأعمال عنف أمام البرلمان، الإثنين والثلاثاء.

وأوضح مصدر بالمحكمة الابتدائية بتونس العاصمة أن 4 أفراد من منتسبي "النهضة"، كانوا قد أحيلوا إلى قاضي التحقيق بمحكمة تونس 2 (غربي العاصمة)، الثلاثاء، بينهم عضو بمجلس شورى الحركة، وسائق سيارة راشد الغنوشي (رئيس الحركة والبرلمان المجمدة أعماله بقرار من الرئيس التونسي).

وأضاف أن إحالتهم إلى التحقيق واحتجازهم جاء بعد تلقي الأمن شكوى بمحاولة الأفراد الأربعة القيام بأعمال عنف أمام البرلمان، عبر أشخاص آخرين يومي الاثنين والثلاثاء الماضيين 26 و27 يوليو تموز الجاري.

وأشار المصدر إلى أن قاضي التحقيق أخلى سبيل الأربعة، الجمعة، دون مزيد من التفاصيل.

وفي وقت سابق، قالت وكالة الأنباء الرسمية إن القضاء التونسي فتح، اليوم الجمعة، تحقيقا مع أربعة من أعضاء حزب النهضة بينهم حارس شخصي للغنوشي بتهمة محاولة القيام بأعمال عنف أمام البرلمان.

ومساء الأحد، أعلن الرئيس قيس سعيّد، عقب اجتماع طارئ مع قيادات عسكرية وأمنية، إقالة رئيس الحكومة هشام المشيشي، على أن يتولى هو بنفسه السلطة التنفيذية بمعاونة حكومة يعين رئيسها، وتجميد اختصاصات البرلمان لمدة 30 يوما، ورفع الحصانة عن النواب، وترؤسه النيابة العامة.