أصدر الرئيس التونسي قيس سعيّد، الجمعة، أمرا جديدا يقضي بإنهاء مهام محمد علي النفطي، كاتب الدولة لدى وزير الشئون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج.

جاء ذلك وفق بيان مقتضب نشرته الرئاسة التونسية عبر صفحتها على "فيسبوك".

ومنذ 25 يوليو الجاري، تتواصل حملة إعفاءات وإقالات عملا بمراسيم رئاسية صدرت بالجريدة الرسمية.

وأقال سعيّد عقب اجتماع طارئ مع قيادات عسكرية وأمنية، في 25 يوليو، رئيس الحكومة هشام المشيشي على أن يتولى هو بنفسه السلطة التنفيذية بمعاونة حكومة يعين رئيسها، كما أعلن تجميد اختصاصات البرلمان لمدة 30 يوما، ورفع الحصانة عن النواب، وترؤسه النيابة العامة.

وقال سعيّد إنه اتخذ هذه القرارات الاستثنائية لـ"إنقاذ الدولة التونسية"، لكن غالبية الأحزاب رفضتها، واعتبرتها "انقلابا وخروجا على الدستور"، بينما أيدتها أخرى، وعدتها "تصحيحا للمسار".