وجّه أهالي حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة دعوة للمواطنين كافة للاحتشاد والمشاركة في الاعتصام أمام المنازل المهددة بالتهجير، مساء اليوم السبت.

وأوضح أهالي الحي أن الاعتصام سينظم الساعة السادسة من مساء اليوم؛ إسنادًا للعائلات المهدّدة بالتهجير.

وأكد الأهالي ضرورة الإسناد الإعلامي والتحشيد الجماهيري؛ للتأكيد على أهمية قضية الشيخ جراح.

وقالت الناشطة منى الكرد: إن الفعالية تأتي قبل يومين فقط من انعقاد جلسة في محكمة الاحتلال العليا للنظر في قرار تهجير أربع عائلات من الحي وهي: الكرد وإسكافي والقاسم والجاعوني، بعد تصديق المحكمة المركزيّة على قرار تهجيرهم.

وشددت الكرد على أن أهالي الشيخ جراح لا يعولون على القضاء الصهيوني، ويعدّون أن المحكمة العُليا كغيرها من محاكم الاحتلال التي وفرت الغطاء القانوني للمستوطنين، ذراعًا ممتدّة لاقتلاع الفلسطينيين من أرضهم.

وأشارت إلى أن الوجود في الشارع والوقوف إلى جانب عائلات حيّ الشيخ جرّاح هو الضمان الوحيد للتصدّي للتهجير.

وأضافت: "قضيتنا سياسية، وليست قانونية، ونأمل من وجود الشباب في الشوارع أن يعزّز صمودنا على هذه القضية، والوجود على الأرض مهمٌّ كما حدث في انتصار باب الأسباط وباب العامود".

ودعت الكرد إلى الحضور اليومي في الشيخ جراح؛ رفضاً لسياسة التهجير القسري والحصار في سياق منع المواطنين والمتضامنين من الوصول إلى السكان والتضامن معهم.

ووجهت رسالة للمقدسيين كافة بالحضور مساء اليوم في الشيخ جراح، والوقوف مع سكانه؛ حتى لا يأتي الدور على باقي سكان القدس، كما قالت.