تمكن شبان الإرباك الليلي وثوار بلدة بيت دجن شرق نابلس، مساء اليوم الأحد، من إشعال النيران في محيط البؤرة الاستيطانية المقامة على أراضي القرية.

وأفادت مصادر محلية أن الشبان تمكنوا من الوصول إلى محيط البؤرة وإشعال النيران في محيطها من جوانب عدة مستعينين بالإطارات.

وبات إلحاق الضرر بالمستوطنات في الضفة الغربية من خلال الحرائق، أحد الأساليب التي ينتهجها الشبان الفلسطينيون ضمن فعاليات الإرباك التي تستهدف المستوطنين كما يحصل يوميا في بيتا وبيت دجن وقصرة وغيرها من مناطق الضفة التي شهدت أحداثًا استهدفت المستوطنات.

وأقام المستوطنون البؤرة الاستيطانية في المنطقة الواقعة شمال شرق قرية بيت دجن والمطلة على الأغوار، والتي شهدت أعمال تجريف وشق طرق، من مشارف مستوطنة "الحمرا" بالأغوار الوسطى وصولا إلى بيت دجن.

وفقدت بيت دجن آلاف الدونمات الزراعية في منطقة الأغوار وفي الجبال القريبة على مستوطنة "الحمرة" التي سرقت أراضي البلدة منذ عام 1969.

وتبلغ مساحة أراضي بيت دجن الإجمالية قرابة 44100 دونم، وما سلبه الاحتلال يعادل نصف مساحة البلدة على الأقل، وتتواصل المخططات الاستيطانية ما قد يأتي على المئات الأخرى من مساحة الأراضي.