عبر حذيفة نجل د. عبد المنعم أبو الفتوح عن قلقه من تدهور صحة والده داخل المعتقل.

ونشر حذيفة جزءًا من آخر رسالة تلقاها من والده في 13 سبتمبرالجاري، وهي: "الحمد لله لم تأت النوبة القلبية لي منذ عشرة أيام".

وعلق حذيفة على حسابه "فيسبوك"، قائلاً: "هلكونا يا ابويا والله بكل ثانية وأنت بعيد عنا وبكل ذرة ألم جسدي أو نفسي بتعاني منه. مش عارف قلبك هيتحمل لحد امتى، كل اللي عارفه إنه يفيض بالحب لينا ولبلدنا وبالمحبة للجميع ولا يحمل أي ضغينة أو عداء لأحد، وعارف أن كل ألم تفصح عنه سبقه صبر وتحمل كتير، ويعني آلام كتير تانية تخفيها عنا لُطفا".

وأضاف: "تغريبك عنا مش أمر عادي بالمرة... مشتاقين للعدل والحرية".

ورفضت إدارة سجن طره، قبل يومين، تسليم رسالة من عبد المنعم أبو الفتوح، رئيس حزب مصر القوية، والمرشح السابق لرئاسة الجمهورية، المحبوس احتياطيًا، إلى أسرته، بدعوى وجود تعليمات بعدم تسليم خطابات.

كانت الشرطة ألقت القبض على أبو الفتوح، في فبراير2018 من منزله، بعد يوم من عودته من لندن، بعدما أجرى لقاء تلفزيونياً، انتقد خلاله نظام الانقلاب بقيادة عبد الفتاح السيسي، وحبسته النيابة وقتها على ذمة القضية رقم 440 لسنة 2018، التي أُخلي سبيله على ذمتها في يونيو الماضي، مع استمرار حبسه على ذمة القضية رقم 1781 لسنة 2019.