قالت المحامية والحقوقية ماهينور المصري إن قوات الأمن في المحكمة احتجزت الكاتبة الصحفية إكرام يوسف، من دون إبداء أي أسباب، بمجرد انتهاء جلسة محاكمة ابنها التي عقدت اليوم.

الخبر أكدته أيضاً الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، التي أعلنت أنه "بعد انتهاء جلسة محاكمة زياد العليمي أمام محكمة جنح مصر القديمة حرس المحكمة يحتجز الصحفية إكرام يوسف بغرفة قائد الحرس دون إبداء أي أسباب ويحولون بينها وبين المحامين، وما زال المحامون يحاولون التواصل معها".

وأجلت محكمة أمن الدولة طوارئ نظر محاكمة زياد العليمي والصحفيين هشام فؤاد وحسام مؤنس لجلسة 20 أكتوبر الحالي لاستكمال مرافعة الدفاع.