قالت الداعية نزيهة امعاريج، الأمين العام المساعد للأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين: إن "الشعب المغربي ضد أي صهيوني يطأ البلاد المغربية، وإن الحكومات المغربية السابقة كانت ترفض هذه الزيارات أو التطبيع مع الكيان الصهيوني".
وأكدت في حوار مع "وكالة شهاب للأنباء" أن "ضمير الشعب المغربي حيّ، والقضية الفلسطينية جزء من عقيدته، وليس من السهل التراجع عن هذه العقيدة والتاريخ والمبادئ والوفاء".
وشددت على أنه، "إذا فرط الشعب المغربي بالقرآن والسنة، فإنه سيفرط حينها بفلسطين ولو استطاع الوصول لوفد الكيان الصهيوني لقطّعه إرباً".