وثق مركز الشهاب استغاثة أسرة المعتقل حسام عبد الرازق عبد السلام خليل، بسجن وادي النطرون 440، من أجل إنقاذ حياته، ووقف الانتهاكات التي يتعرض لها من قبل القائمين على إدارة السجن.

وأكدت أسرة حسام أنه يتعرض للتعذيب البدني والنفسي، إضافة إلى التنكيل به ومنعه من الزيارات، ووضعه في عنبر الإيراد، وحرمانه من العلاج وجميع أنواع الأدوية، رغم معاناته من نزيف حاد،  مما أجبره وهو في هذه الظروف الحرجة على الدخول فى إضراب مفتوح عن الطعام منذ يوم الأربعاء الماضي، مع مخاوف شديدة لدى أسرته من إمكانية تعرض حياته لخطر حقيقي.

ويأتي هذا التنكيل في إطار سياسة العقاب الجماعي للمعتقل وأسرته بسبب اعتراضهم على الانتهاكات التي دأبت عليها السلطات الأمنية، ولا سيما بعد تقديم الأسرة شكاوى وبلاغات عديدة إلى الجهات المختصة، من أجل فتح تحقيق فيما يتعرض له، ووقف جميع الانتهاكات التي تمارس بحقه.

وحمل مركز الشهاب سلطات الانقلاب المسئولية الكاملة عن حياته وسلامته، داعيا النيابة العامة إلى فتح تحقيق عاجل بشأن الانتهاكات التي يتعرض لها المعتقل، وتقديم المتورطين فيها إلى التحقيق، ووقف جميع أشكال الممارسات غير القانونية التي تجري بحقه.