كشفت منظمات حقوقية إقدام السلطات السودانية على انتهاك إنساني وقانوني جديد من خلال تسليم عدد من المصريين إلى أجهزة أمن الانقلاب.

وبحسب المنظمة فإن المعلومات الأولية تؤكد تسليم ما يقارب 21 مصريًا بينهم نساء وأطفال.

يذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي تقوم فيها السلطات السودانية بتسليم معارضين مصريين لسلطات الانقلاب، حيث وثق فريق المنظمة حالات سابقة تمت في عهد حكومة البشير ثم في عهد الحكومة الحالية.