أمرت نيابة الانقلاب، الأحد، بحبس 26 متهما 4 أيام على ذمة التحقيق بتهمة "التجمهر وتعطيل السير والتعدي على موظفين عموميين في أسوان".

وذكر بيان للنيابة أنهارصدت منشورات وأخبارا على مواقع التواصل الاجتماعي بتجمهر عدد من الأشخاص بأسوان أمام معرض سيارات خاص بدعوى المطالبة بأموالهم من "مستريح أسوان"، وهو متهم مُحال للمحاكمة الجنائية بتهمة تلقي أموال بغرض استثمارها بغير ترخيص.

وأوضح أن ذلك تزامن مع ورود محضر شرطة يفيد بقطع المتجمهرين للطريق العام وتعطيل حركة القطارات، مشيرا إلى أن النيابة العامة، وبعد معاينة مسرح الواقعة، أكدت وجود آثار احتراق لإطار سيارة بمسار قطار السكة الحديد، حسبما نقل موقع "مصراوي" المصري المحلي.

كما توصلت التحريات لتحديد عدد من المشاركين في ذلك التجمهر، وأمرت النيابة بضبطهم وإحضارهم، فأنكروا ارتكابهم للواقعة، بحسب البيان، الذي أشار إلى أن التحقيقات في الواقعة لاتزال متواصلة.

ويطلق اسم "المستريح" على المحتالين ماليا في مصر؛ نتيجة لتسمية سابقة لمحتال ظهر في صعيد مصر في العام 2014، وكانت شهرته "أحمد المستريح".

ويستخدم "المستريح" عادة طعم "الأرباح الشهرية الضخمة" لجمع الأموال من المواطنين، قبل أن يهرب بعد الاستيلاء على أموال ضحاياه.