اقترفت قوات الاحتلال الصهيوني، مساء السبت، مجزرتين؛ الأولى في في مخيم جباليا، نجم عنها 5 شهداء، منهم 4 أطفال، وأكثر من 17 إصابة، والثانية في رفح وأدت لنحو 30 إصابة، وفق إحصائية غير نهائية.

وقالت مصادر طبية ومحلية لمراسلنا: إن 5 شهداء وصلوا إلى المستشفى الإندونيسي، إلى جانب 17 إصابة بعضهم حالته خطيرة.

ووفق شهودٍ عيان؛ فإن طائرات الاحتلال قصفت بطائرات مسيّرة سيارة، وتمكن من بداخلها من الإفلات منها فأطلقت الطائرات الصهيونية تجاهه وتجاه المنطقة المكتظة بالسكان قرب أحد المساجد عددا من الصواريخ ما أدى إلى اقتراف مجزرة ووقوع عدد كبير من الشهداء والجرحى.

وادعت وسائل إعلام الاحتلال، أن جيش الاحتلال استهدف خلية، واغتال عددًا من أعضائها.

كما قصفت طائرات الاحتلال منزلا في رفح ما أدى لوقوع نحو 30 إصابة.

ولا تزال طواقم الإنقاذ تبحث عن ضحايا محتملين في المنطقة التي استهدفها القصف.

ومنذ مساء الجمعة تشن قوات الاحتلال الصهيوني غارات واسعة على قطاع غزة، ضمن عدوان أطلقت عليه ما يسمى "الفجر الصادق"، أدى لاستشهاد 15 مواطنًا، وإصابة 140 آخرين بجروح، وفق الحصيلة الرسمية الصادرة عن وزارة الصحة ولا تشمل الضحايا الجدد، فضلا عن إلحاق دمار بالعديد من المنازل والمنشآت والبنى التحتية.

في المقابل ردت المقاومة بإطلاق رشقات صاروخية (أكثر من 200 صاروخ) في عملية عسكرية أطلقت عليها "سرايا القدس" "وحدة الساحات"، وأقرّ الاحتلال بإصابة عشرات المستوطنين.