تواصل أجهزة الأمن بالقاهرة اعتقال المهندس أحمد عبد المحسن أحمد شريف، مهندس مدني حر، 42 عاما، أب لأربعة أطفال اعتقل تعسفيا يوم 11 فبراير 2019 من أحد شوارع مدينة الشروق، ليختفي بعدها لأسبوعين، ثم يظهر في نيابة بدر الجزئية على ذمة القضية رقم 12809 لسنة 2018، وتأمر النيابة بحبسه في حجز قسم شرطة بدر على ذمة التحقيقات.

اعتادت أسرته زيارته بصفة دورية، حتى 17 أبريل 2019 عندما علمت بإيداعه الحبس الانفرادي، ومنعت عنه الزيارات.

وفي 26 أبريل وفي أثناء إيصال الطعام له، فيما يعرف بزيارة الطبلية، شوهد عند خروجه من إحدى غرف الحجز إلى غرفة أخرى، وفي اليوم التالي 27 أبريل 2019، وعندما ذهبت أسرته لزيارته، أبلغهم أفراد الأمن بقسم شرطة بدر أنه غير موجود بالقسم ولا يعلمون شيئا عن مكانه.

وفي هذا التوقيت، علمت الأسرة من خلال زملائه أن أفراد الأمن الوطني استدعوه وفتحوا معه تحقيقا جديدا، ليختفي مرة أخرى ولا تعلم أسرته عنه شيئا.

وبعد قرابة شهر ونصف، وبشهادة محامين، ذكروا أنهم رأوه بشعر طويل ولحية كثيفة، أثناء التحقيق معه في نيابة أمن الدولة العليا بالتجمع الخامس.

قدمت أسرته عددا من البلاغات إلى النائب العام ووزارة الداخلية، وسألت عنه في مصلحة السجون، وكان الرد واحدا "لا نعلم عنه شيء".

ورغم أنه كان محبوسا داخل قسم بدر، وتم التحقيق معه في شهر يونيو 2019 بنيابة أمن الدولة العليا، إلا أن إنكار معرفتهم بمكانه بات سيد الموقف حتى اللحظة.

يذكر أن قوات الأمن سبق أن اعتقلت يوم 21 مارس 2014 المهندس أحمد لمدة أسبوعين بتهمة التظاهر قبيل أن يتم إخلاء سبيله ويتم الحكم عليه غيابيا بالسجن ثلاث سنوات.