ظهرت التعديلات الدستورية إلى الوجود لتحقق خطوةً مهمةً نحو ما يصبو إليه الشعب المصري في انتخاباتٍ حرة نزيهة بعيدة عن هيمنة الحزب الوطني البائد وجهازه الأمني البغيض، لكن بعض القوى أشهرت اعتراضاتها في وجه التعديلات التي هي ليست نهايةَ المطاف بطبيعة الحال؛ حيث سيتم ما هو أفضل بعد الانتخابات البرلمانية والرئاسية.

 

لكن في كل الأحوال تُمثِّل التعديلات الدستورية طريقًا إلى انتخابات نزيهة تمثل إرادة الشعب المصري، وهذه هي التفاصيل بين قول "نعم"، وقول "لا" في الاستفتاء على هذه التعديلات:

 

 الصورة غير متاحة

 

 

الصورة غير متاحة