طالبت نقابة أطباء مصر، مقر الإسكندرية، جميع أطباء المحافظة، بالمشاركة والموافقة على التعديلات الدستورية، السبت 19 مارس الجاري، مؤكدةً أن حالة الفراغ الأمني والمؤسسي التي تشهدها مصر الآن تدعونا إلى الإيجابية وأخْذ خطواتٍ سريعةً للخروج لاستقرار مصر.

 

وحذَّرت النقابة- في بيان لها، اليوم، حصل (إخوان أون لاين) على نسخة منه- من خطورة التصويت بـ"لا" لتعديل الدستور, مبرِّرةً ذلك بترك الساحة لأعداء الثورة وفلول الحزب الوطني للعودة من جديد، كما أنه يعدُّ استمرارًا لحالة الفوضى والانفلات الأمني لمدة غير معلومة, بالإضافة إلى الانهيار الاقتصادي, وانشغال الجيش عن مهامِّه الرئيسية، وتعرُّض البلاد لأخطار خارجية.

 

وأشار البيان إلى أن هذه التعديلات الدستورية تكفي للمرحلة الانتقالية الحالية؛ لأنها ضمان حقيقي لإجراء انتخابات حرة نزيهة، تحت إشراف قضائي كامل, وأمان في تسليم السلطة إلى مجلس نيابي وحكومة منتخبة, بالإضافة إلى إلزام مجلس الشعب القادم بإعداد دستور جديد.

 

وأكدت أن الموافقة على التعديلات الدستورية تمثل إجهاض محاولات الثورة المضادة, وضمان وضع دستور كامل جديد من خلال مجلس منتخب, والتخلص من حالة الفراغ والفوضى والانفلات, والانتقال إلى مرحلة ديمقراطية يسود فيها القانون والعدل.