تحوَّل الاستفتاء على التعديلات الدستورية إلى عرس كبير للديمقراطية في الإسكندرية التي شهدت إقبالاً جماهيريًّا حاشدًا على لجان الاستفتاء على التعديلات الدستورية منذ فتح باب الاستفتاء، وانتظم المواطنون في صفوف أمام أبواب اللجان بالعشرات، فيما بدا تواجد الشرطة صوريًّا، وقامت القوات المسلحة بأعمال التأمين.

 

وقال هيثم منصور "طالب جامعي": تخيلت أنني بذهابي مبكرًا إلى اللجان أكون أول المصوتين، إلا أنني فوجئت بهذا العدد والزحام من الناس، مشيرًا إلى أنه يشارك في كتابة تاريخ جديد لمصر.

 

وأزالت القوات المسلحة لافتات تأييد التعديلات ورفضها من على أسوار اللجان، وأبقت على لوحات استرشادية تدعو المواطنين إلى المشاركة في الاستفتاء.

 

وقام صبحي صالح، عضو لجنة تعديل الدستور، بالتصويت على الاستفتاء صباح اليوم في إحدى المدارس بمنطقة الرمل, مؤكدًا أن الاستفتاء يسير بنظام في حماية الشرطة والجيش والمراقبين الحقوقيين.

 

وقال، في تصريح لـ(إخوان أون لاين)، إنه سعيد بهذا العرس الديمقراطي, لافتًا إلى أن اللجان الانتخابية تشهد توافد عدد كبير من الشباب والعجائز رافعين أعلام مصر.

 

وتوقع أن يشارك في هذا الاستفتاء عدد ضخم من المصريين, مؤكدًا أنه سوف يسجل رقمًا قياسيًّا في عدد المشاركين, وقال: يجب أن يمتثل الجميع للأغلبية إذا انتهى الاستفتاء بـ"نعم" أو "لا".